الأربعاء، 11 فبراير، 2009

رساله الى أمى

السلام عليكى ورحمة الله وبركاته
طمعا فى الله العلى القدير,الرحمن الرحيم
أرجو ولا يرجى سواه سبحانه أن تكونى فى خير دار
ومع خير رفقه ,فى رفقة الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم
وفى خير مكان ,فى غرفات الامنين فى جنات الله العلى المتعال
وأن تكونى ممن أنعم الله عليهم بنور وجهه الكريم
أكتب اليكى رسالتى هذه فى يوم مولدك
وأتذكر تلك الايام التى مضت
كم كانت رفقتك جميله ومطمئنه
كم ملئتى حياتى حبا وعطاء وحنان
لكى فى رقبتى دينا لايمكن سداده
ودعينى أتذكر بعضا من الايام
عندما كنت تلميذ فى الابتدائى وكنت أهمل فى حفظ جدول الضرب
لم تتركينى وأصريتى بالعقاب والثواب أن أحفظه
وعندما راجعك مدرسى على عقابك لى
قلتى له أن شدتى أهون وأرحم عليه من شدة الدنيا فليتعلم الاحساس بالمسؤليه والالتزام
وأتذكر عندما وافقتى على سفرى الى الخارج وأنا طالب بالجامعه
لآتعود الاعتماد على الذات ومواجهة المواقف الصعبه
وأتذكر أنك دائما تركتى لى الاختيار
ولكن فى نفس الوقت علمتينى أن أتحمل نتيجة أختيارى
وفى كل موقف كنتى دائما تدفعينى لاداء الواجب بصرف النظر عمن يؤدى له هذا الواجب ودون غرض يرتجى منه
كنتى دائما تعلمينى أن المال الحلال فيه كل البركه وأن الحرام لايغنى صاحبه
كنت لاتقبلى أن أكدب أبدا تحت أى ظرف أو مسمى أو تبرير
علمتينى أن التعالى على الناس من سوء الادب
وعلمتينى فى نفس الوقت أن أكن عزيز النفس محافظا على كرامتى
علمتينى أن أثبت عند المصائب وأن اتحمل الضغوط حتى يظهر الله تعالى الحق
علمتينى ان الله هو صاحب كل الامر فى الدنيا والاخره
علمتينى كيف أحب محمد عليه الصلاة والسلام
وعلمتينى كيف أحترم وأحسن وأزيد فى الاحسن لمن هم على غير دينى
علمتينى أن الدين هوأن أقول الحق وأن أحسن التعامل وأداء حقوق الغير بنفسا راضيه
علمتينى كيف أحب بلدى
علمتينى كيف لا أقبل بالضيم والظلم
علمتينى أننى أذا خيرت بين المبادىء والمصلحه أن أختار المبادىء
علمتينى أن الانسان له رساله فى الحياه
علمتينى أن الانانيه وتفضيل الذات صفه الانسان الذى نزعت منه أنسانيته
علمتينى كيف أحب الحيوان ,ان أكن عطوفا على كل ضعيف
علمتينى أن المال وسيله لاغايه
علمتينى أن أنظر لقلوب الناس لا الى مظاهرهم وحسن أقوالهم
علمتينى الحرص من تقلب الايام
وكم آثرتنى على نفسك
وحتى فى أيامك قبل الرحيل كنتى لاتشغلى نفسك بمرضك
بل كان كل همك أن توصى بى الاخرين
كم قبلتى مرضك فى صمت ورضى
وكم أوصيتنى أن أكون ثابتا رجلا عند رحيلك
مهما قلت عنك واليك يا أمى فلن أوفيك ولو ذره من حقك
فهل تساميحينى على تقصيرى
وهل تقبلى محبتى لك التى تزيد كلما زادت أيام الفراق
وهل ترضى عنى حين نلتقى من جديد
أقبل قدميكى ويديكى
أبنك
محمد


هناك 7 تعليقات:

mohamed ghalia يقول...

رحمها الله
وأسكنها فسيح جناته

أميرة الجنة يقول...

اللهم امييييييييييييين
هكذا هم الامهات اغلى ما لدينا فهم يعلمونا كل معانى الحياة الحقيقية
لك كل تحياتى

esraa يقول...

ربنا يرحمها ويغفرلها ويجمعنا بيها في الفردوس الأعلي ان شاء الله

رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

رحمها الله
وبجد حاجة جميلة اننا نتذكر امهاتنا لان بجد لهم علينا افضال كتير من اول مااتولدنا الى اخر يوم فى اعمارهم هم فم فى خدماتنا ورعايتنا
والجنه تحت اقدام الامهات
تحياتى الغالية

Soul.o0o.Whisper يقول...

عمو العزيز / محمد

أولا : ربنا يرحم والدتك رحمة واسعة
و يسكنها فسيح جناته

ثانيا : ما شاء الله عليها
والدتك دى حكمية ..
بجد صعب اوى نلاقى أم كدا الوقتى

و طبعا كان من الطبيعى جدا أن النتاج
شخص زى حضرتك

ربنا يجعلك فى ميزان حسناتها يارب



معلش على التأخير

و دمت بكل ود

صبرني يارب يقول...

كل ذكرى طيبه وانت طيب يارب

والدتك ست عظيمه

ومن مواليد فبراير زيي

تفتكر العيال ولادي هايعملوا زيك كده هيييييييييه الله اعلم ربنا يجعل فيهم الخير يارب

تحياتي لحضرتك

ملكة بحجابى يقول...

الله يرحمها ويغفرلها ويجعلها من الذين يدخلون الجنة ذمرا وادعى ربنا يوم مايكرمنى بالزواج والانجاب يكونلى ابن زيك بنفس حبك وحنيتك لوالدتك ولما يتولانى المولى ويتغمدنى برحمته ويأمر بخروج روحى من جسدى يكونلى ابن بيدعيلى

ربنا يتقبل منك ان شاء الله
تقبل مرورى
ملكة بحجابى