الثلاثاء، 16 يونيو، 2009

خطاب نتينياهو

دوله بلا دوله ولا أرض ولا هواء ولاماء ولاسياده؟
طبقا لما قاله نتينياهو سيكون السيناريو القادم
, دوله لها علم ونشيد ولا تسيطر الا على
الفلسطنين الذين يسكنوا المدن ما عدا نصف مدينه الخليل والقدس بأكمله
ا أما الهواء وما تحت الارض من ماء وما يحيط بهذه المدن من اراضى
فهى ملك خالص لاسرائيل
, ولايجوز لهذه الدوله المسخ أن تعقد أتفاقيات
الا بموافقة ولى أمرها أسرائيل,
ولايجوز أن يدخلها أحد الا بموافقة اسرائيل
, وبأعتبار أن اسرائيل دوله يهوديه فلا يجوز
أن يبقى فيها أحد من عرب 1948 وهم مليون أنسان
, أما الساده المبجلين العرب فعليهم تقديم المال لاسرائيل
لاستثماره وبعد أن يستتب الامر لاسرائيل
فستعمل على النظر بعين الرعايه من ناحيتها لضم الاردن و سيناء
وما يمكن أضافته بشكل أو أخر لأمبراطوريتها القادمه,
وبالتالى سيتحول العرب الى سوق
لشراء الانتاج الاسرائيلى ولتقديم اليد العامله والاموال!
الموت أفضل لنا
السيد أوباما يفاوض السيد أوباما بمعاونة السيد نينياهو

وبأعتبار أننا مازلنا فى طور الطفوله,
ولاننا لانفهم أين مصلحتنا,
ولأننا بالكثير لنا فقط حق التنفس والنظر تحت أقدامنا,
فأرضنا ومستقبلنا وأموالنا ومقدساتنا يجب أن تكون تحت الوصايه
, يقرر الاخرون لنا ماذا يفعلوا بها
, كما لهم الحق فى أن يستقبلوا منا الاموال والهدايا والاوسمه
, وأن نرقص لهم حتى لايصيبهم السأم,
ولامانع لديهم من أن نتكلم وأن نلعن أنفسنا ونلغى تاريخنا
وأن نتحول الى أرض للمتاحف والشواطىءوللتسوق,
وهم لا يعترضوا ابدا على ان نسعى لكسب رضاهم
,أن ينعموا علينا ببعض الكلمات الضخمه الفارغة المضمون
, وأن يلقوا علينا كلمات مثل السلام عليكم وشكرا.
فأذا غضب منا بعض الجهلاء
وقال أننا بشر مثلهم اطلقوا علينا كتائبهم العربيه
تنعتهم بتخلف ونقص الفهم وقلة العقل وأنعدام الرؤيه
. مهمتنا القادمه أن نسعى جاهدين فى أرضاء الساده الجدد, فهل ننجح ! أشك.


ليست هناك تعليقات: