الأربعاء، 23 يوليو، 2008

الحقيقة

جلس أمام التلفزيون يتابع أحد برامج الحوار, تابع مقدمة البرنامج وهى تحاول جاهدة


أن توقف تدافع الكلمات والافكار من أحد ضيوفها , الضيف لا يتكلم كثيرا بل يصيغ


أفكارة وكلماتة فى عبارات مركزة ومؤثرة تصيب الطرف الاخر فى الحوار بالارتباك


يظهرفى تبعثر كلماتة وافكارة وخلوها من أى منطق يمكن أن يقنع مشاهد.



تحاول مقدمة البرنامج أن تخفف من ضغط المحاور الاول على الثانى فتطلب فاصلا


لعرض الاعلانات التجارية , ينتهى الفاصل ويلاحظ المشاهد الارتباك الواضح على مقدمة


البرنامج, قال لنفسة ربما أحتدم الحوار بين المتحاورين أثناء الفاصل , مقدمة البرنامج


تسمح بمداخلات تليفونية ,تفاجىء بأنها تؤيد المحاور الاول وتضيف الى أقولة أدلة جديدة


على صحة رأية ,المحاور الثانى يتلعثم فى الرد ويحاول أن يعرض رأية بطريقة أخرى


يرد الاول علية بما يزيد من أرتباكة ولعثمتة , مقدمة البرنامج تحاول أن تنهى الفقرة,


المشاهد يدير الريموت الى قناة أخرى يحدث نفسة قائلا لافائدة لا أحد يقبل الحقيقة.

ليست هناك تعليقات: